الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

تزوج صاحبي من الثانية ... فتورطّتُ أنا

بقلم:عبدالعزيز بن حارب المهيري
تزوج صاحبي ابراهيم - غفر الله له-  من زوجة ثانية، وتورطّت أنا، كنت أعلم علم اليقين أن موعد التحقيق معي قادم لا محالة، ولا رادَّ لقضاء الله، مما يعني أنني بحاجة إلى أن أجهّز نفسي بإجابة نموذجية تقنعها بأنْ لا دخلَ لي في زواج ابراهيم، ولا أكتمكم سراً فقد تدربت على الإجابة كثيرا، ووقفت أمام المرآة مرارا وتكرارا، تخيّلتها أمامي، فماذا عساها تسأل؟ وماذا عساي أجيب؟ فتوصلت إلى السيناريو التالي:
شو أخبار ابراهيم؟ فأعرف أنا بذكائي أنها تُلمّح لمسألة زواجه، أو تسأل مثلا: صدق الأخبار اللي سمعناه عن ابراهيم؟ فأردّ أنا بشكل هادئ، وكأني لا أعرف شيئا: أي أخبار؟ فتقول: يقولون إنه تزوج على زوجته وخذ وحده ثانية!!! فأردّ عليها مستغربا-وهذا الذي تدربت عليه أمام المرآة: منو؟ ابراهيم؟! معقولة! لا مستحيل! يمكن إشاعة.. (ثم أمثّل عتبي الشديد عليه) ليش يسوي جذيه الله يهديه؟ الله يسامحه (تذكرتّ أني لا بد من أن أكيل له السباب) هذا أكيد تينّن واستخف (ولابد من التعاطف مع زوجته الأولى) مسكينة زوجته أم عياله.. حرمة طيبة فقيرة ما تسمعين لها حس، ومن هذه الأجوبة التي تُوهم بأني أسمع الخبر لأول مرة (على افتراض أنها لن تكتشف صدقي من كذبي لأني تدربتُ على ذلك جيدا)
كان يمكن أن يكون الحوار كما سمعتم، وأخرج منها بسلام (لكن منو يقول!) أسوأ التقديرات التي فكرتُ فيها لم تتوصل إلى التكتيك الذي استخدمته معي في التحقيق، ولطالما تفكرت قبل النوم من أين يتعلمنّ فنون الاستجواب؟ هل هذه موهبة خاصة بجنس النساء؟ أم يمكن لنا معشر الرجال أن نتعلم هذه الفنون؟
فقد كنّا في لحظة صفاء، وكان الجو مريحا، ذكرني بأيام الملجة، تحدثنا كثيرا وضحكنا كثيرا على غير العادة، ثم سَردتْ على مسمعي طرائف عيالي ومقالبهم المضحكة، تعرفُ جيدا أن أطفالي يُضحكونني بعفويتهم وبراءتهم، منذ زمن بعيد لم أضحك بهذه الطريقة، جاءني شعور بأن بعد هذ الضحك ستحلُّ عليَّ مصيبة، استعذت بالله من الشيطان، وأكملتُ ضحكي وأخذت أقهقه، أشعر أنها كانت تريد أن تصلَ بي إلى هذا المستوى من التجلّي، كان توقيتها رهيبا، فما إن وصلتُ إلى منتصف القهقهة التي كانت تنتظرها، حتى ألقتْ عليَّ شباكها، وأطلقت سؤالا من نوع أرض جو: تدري إن ابراهيم تزوج على زوجته؟! سؤالها المفاجئ كان بمثابة الضغط على زر (PAUSE) (إيقاف للصوت والحركة لمدة قصيرة هكذا ترجمتها في دليل الاستخدام في الأجهزة الالكترونية) ظلّ فمي مفتوحا لعدّة ثواني، وارتسمت على ملامحي ابتسامة بلهاء عبيطااااااااااااه ... في تلك الثواني رجعَتْ بي الذاكرة ثلاثين سنة إلى الوراء، على طريقة الفلاش باك، عندما كان والدي يحادثني، ويترك لي المجال في التحدث، ثم يفاجئني بالسؤال الصاروخي التالي: صلّيت؟ مجرد التأخير لثواني يعني بأنك لم تصلِّ، استخدمتْ زوجتي معي نفس الأسلوب، كم هو عظيم نقل المعرفة عبر الأجيال، مما جعلني أستدعي شعور الرعب الذي كنت أشعر به وأنا طفل صغير، كان سؤالها مثل الصاروخ المبرمج الذي لا يخطئ هدفه أبدا، فقد أصاب وعطّل منطقة الأجوبة المنطقية في دماغي، وشلّ لساني، فكان جوابي على سؤالها عبارة عن همهمات من نوع: (أبااا أبااااا اممممم .. امممم.. طاطاو طاو طووووو طالع) أليس حراما أن تقف أمام المرآة أسبوعين كاملين، تُذاكرُ وتراجع دروسك، وفي الأخير يأتيك سؤال من خارج المنهاج؟!
وليت الأمر يتوقف عند هذه النقطة.. كنا ارتحنا، المصيبة أن المرأة تفترض بما أن صديقك قد تزوج فإنك حتما ستقلده وتتزوج مثله، أو سيقوم هو بإقناعك بالزواج من ثانية
-    صدقيني يا حرمة.. أنا حتى ما أفكر في الزواج
-    احلف
-    والله العظيم
-    قول والله العظيم ما بتزوج عليج
-    والله العظيم ما بتزوج عليج
-    والله العظيم ما بتزوج عليج حرمة
-    ليش هو في بدائل ثانية؟ الله يهديج بس، ربيعي وعرس أنا شو دخّلني؟
-    دخّلك إنك صاحبه
-    صاحبي .. شو تبين أسوي به؟
-    طلْقه
ولا يتوقف الموضوع عند هذا الحد، فهي تُسمعك كلام من قبيل هذا ليس بصاحب.. العاقل لا يتخذ صديقا مثل هذا المجنون، قليل الوفاء، نعم قليل الوفاء... لو كنت مكانك لتركتُ صداقته غير آسفة (يعني افهم يا فهيم واقطع علاقتك به) فتتفق مع صاحبك أن يكون الاتصال بينكما على أضيق الحدود إرضاء للهانم الغاضبة.
لقد حلفتَ بأنك لن تتزوج عليها، ما الذي يمنعكَ من أن تحنثَ بيمينك وتتحلّل منه بدفع كفارة يمين مثلا؟ (هذا طبعا تفكيرها هي) إذا لابدّ من أخذ الاحتياط، وشد الوثاق أكثر، فتتفاجأ في يوم من الأيام وأنت جالس بأمان الله، تأكل الفستق وتشرب الشاي (على فكرة خلطة حلوة جربوها) تناديك من بعيد، وتطلب منك أن تحضر إليها، فتحضر وأنت لا تعرف ما الذي ينتظرك
-    نعم حبيبتي آمري
-    حطْ ايدك على المصحف واحلف
-    أحلف على شو؟
-    احلف إنك ما بتّزوج عليّ
-    أقسم بالله بالله العظيم ...
-    لحظة صبّر .. طَلّع الفستق اللي في ثمك
-    أقسم بالله العظيم.. أن أكون مخلصا لزوجتي، وأن أحترم دستورها وقوانينها، وأن أعمل بصدق وأمانة، وأن لا أتزوج عليها، وأن أطيع جميع الأوامر الزوجية التي تصدر إليَّ منها، والله على ما أقول شهيد
-    لليميييين دُر
الحمد لله رب العالمين، انتهى الموضوع بسلام أخيرا، أطمأنتْ زوجتي، فقد حلفت على المصحف، سأرجع الآن إلى حياتي الطبيعية التي كنت أعيشها قبل زواج صديقي ابراهيم (لا بارك الله في صديقي ابراهيم) سترجع الأمور كما كانت، لن يعكر صفو حياتنا غِيرةٌ أو شك، تتفاجأ في يوم من الأيام وأنت جالس في أمان الله، تأكل الفستق وتشرب الشاي (الفستق ستجدونه في السوق على أنواع منه المملح أو بالليمون أو بدون نكهة) تناديك من بعيد، وتطلب منك أن تحضر إليها، لا أدري لماذا تناديني وقت شربي للشاي وأكلي للفستق؟ ألا يستطيع الواحد منا أن يخلو بنفسه لبعض الوقت؟ تذهب إليها والفستق في فمك، لأنك متأكدٌ من أنها لن تطلب منك أن تحلف مرة ثانية، فقد حلفتَ من قبل
-    نعم حبيتي آمري (نفس الكلمات لا يفكر بالتجديد)
-    حطْ ايديك على المصحف واحلف
-    (غاضبا) أحلف على شو بعد؟ أمس حالف.. أنا ما عندي شغل غير إني أحلف؟ أنا متى باكل فستق؟ (دليل على أن الرجال ليسوا أوفياء نَسيَ أن يذكر الشاي)
-    أمس غير واليوم غير، أمس كان مصحف صغير، اليوم مصحف كبير
-    (يكاد ينفجر) امممممممممممم
-    صدق قبل عن لا أنسى، أبويه واخواني يايين من العمرة، وباجر بيزورونّي
-    حياهم الله، وشو المطلوب مني؟
-    أباك تكون موجود
-    ليش؟
-    يايبين لي مصحف من السعودية، وبيكونون شهود عليك وانت تحلف على المصحف
ترفع يديك إلى السماء داعيا لابراهيم: (اللهم أبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، الله ارحمه تحت الأرض، اللهم خذه أخذ عزيز مقتدر يا أرحم الراحمين)




‏هناك 16 تعليقًا:

  1. مقال جميل وهكذا حال النسوة ،،
    أبدعت ورآق لي مآ كتبت

    ردحذف
  2. داوها بالتي كانت هي الاء

    ردحذف
  3. هههه الله يعين.. المسكينه مب واثقه في نفسها
    عموما الريال ما يمنعه الحلف ،، لو صار عنده
    بيزتين اول شي يفكر فيه الزواج الثاني
    و هذا شيء مش عيب ولا حرام
    اهم شي العدل بين الزوجتين
    وكل شيء بيد الزوج نفسه وذكائه

    ردحذف
  4. ترى اللي يعرفك زين يا بوعمر يقول صدق القصه مب تمثيل
    في الحقيقة انك اتحفتنا فيها وضحكنا عليها ضحك من زمان ما ضحناه. نريد المزيد من ادبياتك ومقالاتك التي دائماً تدخل الى اعماق القلب .
    بوماجد

    ردحذف
  5. بومايد
    أنت تزوج صديقك واستوالك كل هذا الفلم ... فما بالك بمن تزوج أخاه بأمراه ثانية !!!!
    صارت معانا

    ردحذف
  6. خلود الجسمي18 سبتمبر، 2011 2:50 ص

    الصراحه ابداااااع ..
    طرحك رائع وممتع ويضحك ..
    الطبيعي معظم الحريم ما يتقبلون فكره التعدد ..
    ما شاء الله عليك ربي يوفقك استمتعت وانا اقرا ..

    ردحذف
  7. مقال جدا رائع بالفعل ينقل لنا جزء بسيط من هذا الكائن الحي الرقيق ... فعلا الأنثى مرعبة في بعض الأحيان ... وفقت في كتابتك أخي ... دام فيض كلماتك

    ردحذف
  8. مقالة جميلة جدا ضحكت كثيرا..

    ردحذف
  9. الكاتب ابدع بمعنى الكلمة فى انتقاء الفاظه البسيطة والعامية لوصف حالة الانحطاط التي وصل لها الرجل في مجتمعنا الحالي..
    أنا اشكره جداً واشكر عقليته المتفتحة والملهمة والمفعمة وجراءته في طرح هذا الموضوع بهذا الشكل

    ردحذف
  10. اعجبني ما كتبته كثيرا ، فما وصفته لنا يحدث حقيقتا في البيوت ، و طبعا النساء لديهم من الطرق ما يجعل المجرم يقر بارتكابة الجريمة دون ان يعرف انه اقر .
    اه لو حكمت النساء العالم
    ماذا سيحدث

    ردحذف
  11. بس ودي اعرف شيء
    يعني المصحف اللي جاي من السعودية الحلف عليه أشد
    خخخ
    أضحك الله سنك

    ردحذف
  12. السلام عليكم جميعا..
    الصراحه يا اخ عبدالعزيز, اود ان اشكرك على هذاالموضوع وطريقة الطرح والاسلوب الفكاهي الرائع فالكتابه.

    ابدعت وما قصرت .. ننتظر المزيد ان شاءالله.

    ردحذف
  13. عمي عبد العزيز .. أنا قررت كل ما أرجع من عذاب المدرسة أقرأ مدونتك .. استفيييييد و أتونس .. فااالك طيب أعلم كل بنات الصف عنها .. بس أخااف تضاايج خالتية ( حرمتك ) منهم .. ترااهم .............. .. بنتظااار مقاالاتك بأحر من الجمر .^^.

    ردحذف
  14. رهييييييب أستاذنا عليك أسلوب ساخر مب طبيعي والله حسيت إن الزوجة مثلاً من طخة أمينة رزق أو كريمة مختار أقترح نسوي رابطة للدفاع عن التفكير فقط مجرد التفكير في التزوج بأخرى 

    ردحذف
  15. والله ان الرجل ما فيه امان قادر يتزوج من دون علمك وانا اعتبر انو هدا خيانة

    ردحذف
  16. صادف انتقالي لعمل في مدينة أخرى و صادف ان سكني مع صديق عزيز علي من زمن طويل لم اره و كان ايضا معي في نفس الغرفة في سكن الجامعة صادف اني تزوجت من قريبة زوجته ، و مع الايام بدأت حماتي بالتحقيق بشكل غير مباشر عن صديقي و حقيقة الاشاعة عن زواجه بثانية على الاقل ..... أخبرته بالموضوع فقال هذي حماتي تسأل حماتك ( قرابه بينهم و صداقة و مالهم شغل غير التحقيق في مغامرات نسابتهم )فقالي تحمل تطلع منك كلمه مني و لا مني ، فقلت له عن اي وحده فيهم فقالي عن جميعهن ... الشاهد من القصه ان للصديق تأثير فيما كان موضوع الزواج الثاني غير مطروح عندي بتاتا فبدأ يقنعني رويدا رويدا بالزواج الثاني بدل ما نحن عزابيه طول الاسبوع لبعد العمل عن المنزل و بدأ يتحدث انه ناوي يجيب زوجته رقم ... من أحد الدول العربية ... إلى ان وصلت الفكره ان نكون عدايل .... !!!!! مشيت بطريق الاحلام ... إلا ان غافلتني زوجتي و امها بزيارة غير مخطط لها في المدينة التي اعمل بها بحجة الاشتياق و كانت جولة تفتيشية بالدرجة الاولى فتبخرت كل الاحلام

    ردحذف